صورتي
الاسكندرية, Egypt
اصعب المعارك................................. تلك التى تهزمك دون ان تدخلها................ محظوظ من استطاع ان يخوض كل معاركه الحتمية........ ...............................................وعموما ..............................................الضربات التى لاتقتلك.................. اشد قسوة .................... سمير مصباح

الثلاثاء، 16 سبتمبر، 2008

تقول فتاتى

القصيدة الثانية من قصائد البدايات وكما قلت
هى بعض القصائد التى تحمل الكثير من امراض الشعر وسذاجة البدايات ولكنها فى النهاية بعض منى اذ انها بداياتى اعرضها هنا بلا اى تعديل او تهذيب ، فلا يتجاسر قلمى على فعل ذلك


تقول فتاتى





تقول فتاتى التى ...
على خبرةٍ بالأمور
: ستبقى شريداً
ستبقى شريداً
سيقذفك البحر للبحر كيما تظل غريباً
سينكرك الريح..
يلفظك الموج ..
تهجرك النسمات الرطيبة
وسوف تظل ..
طريد جوى الليل
طريد السفاهات
طريد انبهارك بالضوء يا صاحبى
وسوف تطوف بكل الأماكن
تجوب المسافات
تطرق ابواب كل المدائن
باسطاً قلباً أمامك
مثل الحمامة
أبيضاً ... مثل حمامة
طيباً ... مثل حمامة
مرهفاً ... مثل حمامة
ثم تعود وحيداً
إذا عدت
....

سوف تطوف بكل الأماكن
تجوب المسافات
تطرق أبواب كل المدائن
وما إن تصاحب أرضاً
حتى تمَلُّكَ ،
حتى تبيعك ،
حتى تردك يا صاحبى للسفر
.....

لوأنك يا صاحبى ما كرهت الملوك
لوما تماديت فى السخرية
لوما تسللت من فوق أسوارهم
نحو قصر الحريم
لوما فُتِنتَ بعشق الأميرة
لو لم تعاف الوقوف على ركبتيك
لما أنكرتك الممالك
ولا طاردتك الرماح
ولا كنت نهب السفر

.........

كنت تعرف من بادئ الأمر
من بادئ الأمر تعرف
أنك لا تملك السيف
كيما تبوح بعشق الأميرة
كنت تعرف أنك
لا تملك الدرع
كيما ترد سُعار السهام ..
... ويا كم نصحتك
يا كم رجوتك
يا كم جثوتُ على ركبتىّ أمامك
..........
ويا كم ضحكتَ من الامر
يا كم سخرت من الهلع المستثار بقلبى عليك
وها أنت فى آخر الأمر
فى آخر الليل تمضى ...
فى الهزيع الأخير على صهوة الخيل تمضى بعيداً...
حرامٌ عليك الرجوع
حرامٌ عليك جميع الربوع
حرامّ عليك عيونى

..........
سوف ينسحق القلب منك
يندفق الحزن فيك
تبتعد الارض عنك
وتمضى ...
من الليل للّيل تمضى
من البعد للّبعد تمضى
من البحر للّبحر تمضى
غريباً أينما رحت
غريباً أين حللت
غريباً بهذا الزمان الغريب
ستعجز ...عن أن تصاحب
غير الحقيبة
وغير الحقيقة ...
وغير غبار الطريق

.....

ستعرف فى لحظةٍ ما
ــ ربما حين يفجأك الموت ــ أنك
فى ضجيج القطارات ،
زحام المطارات ،
خمول السفائن
بعثرت عمرك
ستعرف ...
ــ ربما حين يفجأك الموت ــ
أنك غامرت ...
أنك ... قامرت بالورقة الخاسرة
.
سمير مصباح

الثلاثاء، 9 سبتمبر، 2008

سؤال

و ربما لأن رمضان هو شهر الحنين والذكريات
تجتاحنى رغبة ان اشرككم فى بداياتى ، عندما بدأ قلمى يتعلم الرقص
وقد كنت محظوظا جدا بأصدقاء سجلوا لى قصائدى حينما لم اكن اسجلها انا .. فحفظوا الكثير منها من الضياع فى بحار النسيان ، واحتفظوا لى بعبق البدايات .. اعود له من حين لآخر ، فاشعر بالامتنان العظيم لهؤلاء الاصدقاء
هى بعض القصائد التى تحمل الكثير من امراض الشعر وسذاجة البدايات ولكنها فى النهاية بعض منى اذ انها بداياتى
اعرضها هنا بلا اى تعديل او تهذيب ، فلا يتجاسر قلمى على فعل ذلك
وسأبدأ هنا بثانى قصيدة كتبتها فى حياتى






سؤال





قلتى سؤالك ،
انهدم
بين الضلوع هيكلى
ليه؟!
وانا كنت صّريت سنين العمر فى المنديل
وسافرت ف عيونك
ليه؟!
وانت اللى كانت عينيكى تدخل لجوايا
تعرينى
وتشد من بين الحشا الكلمة
وتعرف سرها
بعدين .. تغطينى
تدفينى
ترمينى فوق صدرك انام

ليه وانت ده؟
كان السؤال أعمى ؟!

حطيتى ايدك على خطوط رسمى اللى ما جفت
مسحتينى
طوّحتى ايدك ف الهوا خبطت ف تكوينى
لو كان سؤالك مر طعم العلقم
خايف جوابى يكون
بطعم الدم
.
سميرمصباح

الخميس، 4 سبتمبر، 2008

رمضان شهر الحنين والذكريات 2

كل عام وانتم بخير

كان أن صمدت حتى آذان الظهر. ثم بدأ العطش والجوع يصبحان اقسى مما كنت اظن ، وبدأت نظرات امى القلقة المشفقة تلاحقنى وهى تحاول ابرام اتفاقية معى .. فحواها أن افطر اليوم وتتعهد هى ايقاظى للسحور لاصوم غدا .. غير اننى كنت طفل عنيدا جدا .. وبدأ الوقت يمضى بطيئا وكأنه لن يمر أبدا .. ألهو مع اختى قليلا .. اسهو قليلا امام التلفاز مع فيلم لفؤاد المهندس وشويكار .. او مع عدد من اعداد مجلة ميكى .. احاول النوم فلا استطيع من شدة قسوة الجوع على معدتى الصغيرة .. أهرب من نظرات أمى و ملاحقتها لى فى كل مكان
الى أن اذن العصر ....
بعيدٌ هو المغرب فى نهارات اغسطس الحارة .. بعيدة هى الجنة و الرجولة وحب الله .. وقد بدأ العطش ينسينى وجع الجوع بمعدتى ..
نحن الآن بعد آذان العصر بقليل وقد بدأت اشعر ان لسانى قطعة من الصخر الساخن الجاف ترقد على رمال الصحراء .. تلتهب وتتحمص رويدا رويدا تحت شمس قاسية الطلعة .. وبدأت محاولات أمى تتحول الى نوع من الضغط العنيف .. ومع اصرارى .. صدرت نظرة حاسمة من أبى فتوقف الضغط من أمى .. وبدأت تنشغل فى مطبخها مع اقتراب المغرب .. وبدأت أنا من شدة الجوع والعطش أفقد الكثير من التركيز ، ويصيبنى خدر خفيف ..
بدأت بناء على نصيحة من أبى أدفع رأسى تحت ماء الصنبور البارد .. أرقب جريان الماء ، واتركه ينساب على رأسى الصغير .. أحس وكأن مسام جلدى ستمتص ذلك الماء من شدة تحرقى اليه .. أشعر به ينساب على شفتىّ
المغلقتين بشدة وكأننى أخشى أن تضعفا فتنفتحان مستسلمتان لندائه أو أن تفر قطرة الى فمى فتضيع صيامى
...
اقترب المغرب الآن كثيرا .. وبدأت حرارة الجو تخف شيئا فشيئا.. غير أن لهيب العطش والجوع لا ينطفئ ابدا .. بدأ الخدر الآن يتملكنى .. و يؤثر على كلماتى وحركتى .. وبدأت الاصوات فى الشارع تهدأ وتخف .. وبينما انا فى هذه الحالة من الخدر..اذا فجأة .. تخفت كل الاصوات ، ويعلو صوت من المذياع.. أشعر به يمر من كل مسامى .. ويتخللنى .. كما يتخلل الماء الصخور المتراكمة .. كان ذلك هو صوت الشيخ محمد رفعت .. ذلك الصوت الذى تشعر به قادما من بعيد .. واثقا وهادئا وطيبا .. لا هو ذلك الصوت الجواب الحاد المنذر، ولا هو ذلك الصوت القرار الخشن القاسى .. انما هو ذلك الصوت العميق المستقر الى أبعد الحدود .. فيه قدسية غريبة على الفهم .. ليست غريبة على الاحساس ..
جذبنى الصوت الى المذياع كما يسحب الهواء رائحة طعام امى الى أنوف الجميع لأجد أبى مستلقيا بهدوء على الكرسى الملاصق للمذياع .. كنت قد وقعت فعلا فى غرام ذلك الصوت .. غير ان اجابة ابى جعلتنى أهيم به غراما .. اذ فهمت أن هذا القرءان هو اشارة اقتراب آذان المغرب .. وأنه بمجرد أن ينتهى سوف ينطلق مدفع الافطار ..
اذن فقد اقترب مدفع الافطار من الانطلاق .. كان هذا كافيا لأرانى فى ملابس الفرسان على باب الجنة .. ينتظر الملائكة خطواتى الاخيرة ليستقبلونى بالورود والاهازيج ساعدنى على ذلك تلك النسائم الباردة التى بدأت تهب على وجهى من مغارب الشمس عندما خرجت وأختى الى الشرفة
كانت الشوارع اكثر هدوءا وكثيرا من المحال بدأت فى الاغلاق .. وصوت الشيخ محمد رفعت ينطلق من كل البيوت والمحلات .. بدى للشارع شكل ورائحة غير ما اعتدت .. حتى احجار البازلت السوداء التى تكسو بدنه بدت مختلفة .. وكأن جنية ما لمست المدينة بعصاها المسحورة ..
واخيرا ....... انطلق مدفع الافطار .. مدفع انتصارى .. هييييييييه
وتسابقنا .. انا واختى الى الصالة .. كانت والدتى قد انتهت من اعداد كل شىء.. اصناف الطعام على المائدة الكبيرة التى تحتل ركن الصالة .. لا اذكر تلك الاصناف غير أننى أذكر جيدا انه كان اشهى ما اكلت فى حياتى ..
اندفعت الى الماء البارد .. بينما امى وابى يحاولان تهدئتى .. يحاولان أن ابدأ بكوب التمر باللبن أو بأى طعام .. يصرخون ورغم ذلك المح فرحة عيونهم .. لا تملأ بطنك بالماء .. لن تستطيع أن تأكل .. غير أنى لا املك نفسى .. الماء البارد الذى راح يعانق حلقى لن يستطيع جنى أو عفريت ان يمنع تدفقه الى فمى .. أن يوقف تغلغله فى نسيج لسانى وكأنه الحياة نفسها تعود الى الجسد الذى أوشك على الموت والجفاف
كان هذا انتصارى الاول الكبير .. رحت التهم الطعام مخيبا ظن والدى باننى لن اتمكن من الاكل بعد كمية الماء الرهيبة التى تجرعتها .. كان اشهى طعام اكلته فى حياتى بالطبع .. على خلفية مسلسل اذاعى مرح . . وبالطبع كانت حالة الرضى والاستمتاع تطغى على كل شىء وتجعلنى ارى كل شىء جميلا ورائعا .. بعد ان انتقلت اطعمة امى الرائعة من على المائدة لتستقر آمنة مطمئنة فى معدتى ..

وتمر سنوات طويلة بعد ذلك .. ضاع منى فيها ذلك الطفل .. واكتسبت عادة تلازمنى الى الان .. فمع كل رمضان .. واينما كنت فى مدن الله ، انزل الى شوارع المدينة بعد العصر ، اقطع ما استطعت من المدينة سيرا ، نصف خدرا , ابحث عن ملامحها القديمة ، احاول اكتشاف روحها ، دائما تشدنى غريزتى الى شوارع البازلت الاسود ، والبيوت العتيقة ، ابحث فى ملامحها ، وفى وجوه البشر ، عن شىء غير محدد ، وضبابي الى حد كبير ربما كان طفلا ضاع منذ زمن بعيد

الاثنين، 1 سبتمبر، 2008

رمضان شهر الحنين و الذكريات

كل عام وانتم بخير

رمضان على الابواب ...... تلك هى الاجابة المحيرة التى كنت احصل عليها كلما سألت عن الاستعدادات غير الطبيعية التى تجرى فى منزلنا الصغير فى المحلة الكبرى بوسط دلتا النيل الطيب فى تلك الايام البعيدة
شىء ما يحدث لا افهمة بدقة .. حركة دائبة بالبيت ، زينات تعلق قى الشوارع ، اصناف مختلفة من الاطعمة تغزو المحلات المجاورة
وكلما سألت عن شىء كانت الاجابة دائما ان رمضان على الابواب !!!
فمن هو هذا الرمضان ؟ !!
طفل فى الثامنة او التاسعة من العمر، فى عيونى الصغيرة فى ذلك الزمن البعيد الحياة لا تتجاوز منزلنا الصغير ..
أم بين أحضانها يبدأ العالم وينتهى ، يضمك ذلك الحضن فتشعر بانك تشبع حنانا ودفئا كما تشبع معدتك من الزاد...وأب هادىء قليل الكلام شديد الطيبة ، لا يقول لك ابدا إنه يحبك غير أنه يستطيع أن ينقل لك هذا ببساطة و كأنه يزرع اشارات خفية بمجالك المغناطيسى تجعلك تحس انه يقولها لك الف مرة فى اليوم... واخت تكبرنى بثلاث اعوام .. تعرفنا معا على الحياة.. أدهشتنا سويا ..وأضحكتنا سويا.. و اتعبتنا سويا .. واخرى تصغرنى بست سنوات كاملة.. و لاننى شاهدتها ترضع وتحبو وتتعلم الكلام .. كان فارق السن بيننا يبدو فى نظرى وكأنه عشرات الاعوام .. فأنا الكبير الناضج و هى الطفلة التى لازالت تتعثر فى الكلام والمشى
..
نعود الى بداية تعرفى على ذلك المجهول الذى على الابواب .. الذى ينتظره البيت بكل هذه الحفاوة والشوق وكأنه عزيز من العائلة ينتظره الجميع بلهفة بعد غياب طويل .. اضواء وفوانيس وشموع وزينات و لا يخلوا حديث اثنين فى المدينة التقيا من ذكرة والتهنئة بقدومه

وقبل ان أفهم ... بدأت ايامه .. وتغيرت عادات البيت فى الطعام والشراب و النوم ... وعندما سألت جائت الاجابات لترسم لى عالما سحريا لا يسعه خيالى ولكنه يبدو عند أطراف اصابعى الصغيرة
فالصيام هو التحدى الكبير والاختبار الاعظم فى العمر فهو كما استوحيت من اجابات ابى وامى الحد الفاصل بين الرجولة و الطفولة .. فالصيام للكبار و ليس للاطفال .. فاذا صمت فقد حصلت على صك الرجولة ، الشهادة التى لا يستطيع احدا ان يضحدها بانك دخلت عالم الكبار .. واذا صمت .. فانت انسان خيَر لأنك ستشارك الفقراء آلامهم .. واذا صمت سيحبك الله ( الله ... سيحبك الله ؟ ... ) .. هل سيحبنى الله حقا ؟؟ ... الله على هذا الشعور .. واذا أحبك الله .. سيدخلك الجنة .. ( الجنة ؟ ؟ الله!) وهناك كل شىء جميل وسعيد .. وسنظل هناك كلنا معا .. لا يفرقنا شىء .... الى مالا نهاية .. جميعنا .. ابى وامى وانا واختىّ ، بل واخوتى الذين تزوجو ورحلو عن البيت .. لا يوجد فراق فى الجنة ولا يوجد ألم أو مرض .. فقط سعادة الى مالانهاية ... الله ... الله ... الله ..

كل هذا السحر ؟ فقط لو صمت ؟!!
وقررت ان اصوم..
وبين سعادة امى وترددها ونظراتها من طرف خفى لابى تسأله المشورة وايمائة ابى الباسمة الموافقة قيل لى اذن جرب ... فلتفطر عند آذان الظهر وان استطعت فعند العصر وشيئا فشيئا ستتمكن من الصيام.. وافقت على مضض وقد اضمرت الصيام حتى النهاية......
لم أكن اعرف ان امى قررت ان تمارس مؤامرة صغيرة علىّ فى ذلك اليوم ، فبعد ان غلبنى النوم فى مساء ذلك اليوم .. استيقظت لاجد انها لم توقظنى لتناول السحور ، وتركتنى نائما حتى ملأت الشمس البيت والدنيا بأسرها ، وعندما قررت غاضبا أن اواصل الصيام اقنعتنى انه حرام ان يصوم المرء دون ان يتسحر ، وافطرت صاغرا ...وطبعا كانت اقنعتنى انها حاولت ايقاظى بلا جدوى..
و بعدما تكرر الامر بنفس التفاصيل لعدة ايام ، وبعد ان ادركت مؤامرتها الصغيرة ....... صحوت فى ذلك اليوم مصمما على مواصلة الصيام ، وبلا سحور
و هكذا بدأت اولى محاولاتى للصيام فى احد ايام شهر اغسطس البعيدة بلا سحور وفى نهار لا يقل حرارة عن صوانى امى العامرة فى فرن الموقد

و البقية التدوينة القادمة