صورتي
الاسكندرية, Egypt
اصعب المعارك................................. تلك التى تهزمك دون ان تدخلها................ محظوظ من استطاع ان يخوض كل معاركه الحتمية........ ...............................................وعموما ..............................................الضربات التى لاتقتلك.................. اشد قسوة .................... سمير مصباح

الجمعة، 2 أبريل، 2010

فتفوتة قديمة






حلوة الحياة واحلى من الحواديت
حـب وأغانى وشقاوة وعيال وبيت
فجأة لقيتنى لوحدى فى بير غويط
فى العتمة بصرخ ومش سامع لصوتى صوت
م الرعب شبيت ونطيت وطلعت م البير لقيت
كل البشر وحدهم ولكل واحد بير
انا نمت وحلمت فجأة ؟! ، وللا السعادى صحيت ؟؟
سمير مصباح

الثلاثاء، 23 مارس، 2010

اسعدنى ذلك

اضغط على الصور لتراها بحجمها الطبيعى





جريدة الثورة اليمنية الصفحة الاخيرة












الأحد، 21 فبراير، 2010

مساءات متوحشة من دفتر التسعينات




أصدقائى
الآن جاء دوركم
كان للكثيرين منكم دورا كبيرا فى عودتى للكتابة و ها هى اول قصيدة كتبتها بعد العودة وكل ما اتمناه منكم الآن هو ارائكم الصادقة









اللوحة للفنان الفرنسى ادوارد مانيه

"مساءات متوحشة من دفتر التسعينات"

نشرت فى أخبار الأدب فى 14 فبراير 2010

http://www.akhbarelyom.org.eg/adabnews.aspx?x=9562

مساء

تعالى نفتتح الأمسية الآن بالقبلة الفاضحة
فتلك المدينة
راكد فى عروقها الشمع
تعالى نحرّك قلب المدينة هذا المساء
..
تعبت من المسرحية
لماذا تفوح الخمائر من قاعة العرض
ولما يجلس الجمهور مكان الملقن
ولماذا أموت بنفس الرصاصة كل مساء
..
تعالى نرتجل العرض هذا المساء
نفتتح الليل بالقبلة العبقرية
فالعصافير فى طرقات المدينة ساهرة
سوف يبهجها ما انتوينا
تعالى نبهج قلب العصافير هذا المساء
.

مساء آخر

واحد لامحالة
إبتردت جعّتى
وإرتبك الليل من دخان السجائر
والوقت ..
هذا الذى ............ سَمّرْته بالجدار
يدق
ـ متشفيا ـ
دقته العاشرة
دقته الساخرة
.

مساء آخر

كل الحوانيت نامت
وكل الشبابيك نامت
تعالى نفتّش عن حانة ساهرة
تعالى
فتلك البلاد التى تربك القلب
كانت تنام على كتف البحر لؤلؤة .. يشتهيها الغزاة
لها فى قلوب المحبين متكئاً
فهاج بها الريح فاشتعلت
أحرقت .. ـ أول ما أحرقت ـ نارُها
قلوبَ المحبين وانطفأت
.. ثم استبد بها النوم
..
تلك المدينة سوف تنام طويلا
تعالى نفتّش عن حانة ساهرة
ـ كيف نامت تلك العصافير ؟!!
تلك العصافير خائنة ـ
.

مساء آخر

شاىٌ ، وتبغٌ ، وأغنيةٌ
تغسل الذكريات على شاطئ النهر
عطرك فى غرفتى
رائحة الموج فى ضحكاتك
هذا المساء الذى يبدأ الآن
يختصر الكون فى غرفتى
،
تلمسين دمى
فتعود النوارس من جزر الموت
تلهو العصافير فى غابة الصدر
ينمو القرنفل قرب المسام
يمتلئ القلب
برائحة البرتقال
.. هذا مساءٌ إلهىٌ
الربيع تكدس فى غرفتى
والمدينة شاحبة فى الشتاء ..
.

مساء آخر ( رسالة قصيرة )

أحبك شكراً
وجدتُ الطعام على المائدة
والحلم تحت الوسادة
والدفء تحت الغطاء
ورائحة البحر قرب النوافذ
والذكريات مطّبقة بعناية
والصبح خلف الستائر منتظراً
والحياة مسالمة كالحمامة
فأدركتُ أنك كنت هنا
..
أحبك شكراً
.

مساء آخر

سيرصدنا الليل
على أرصفة المقاهى
نموت من البرد
يدفئنا الشاى والتبغ
وهمهمة الغرباء
نسرق أنفاسنا من فحيح الرياح
ونسترق العمر يوما فيوم
نُهَرِّب أحلامنا من ثقوب الغيوم
نسرّب أحزاننا خلسة فى مياه المطر
..
بعد عامين
سيرصدنا البرد فى ليلة حالكة
نموت من الخوف
تحت المظلات ... على المقعد الحجرى
حزينين
نحرق احلامنا .. وننشر فى الريح رائحة للفراق
سيرصدنا البرد فى نوة المكنسة
بَلِيلين نقتسم الصمت
نرقب ضوء القناديل فى شارع البحر
تحت انهمار المطر
أتدرين ؟؟
تلك المدينة رائعة
حين تخبّئ سكانها
.

مساء آخر

تأخرتِ ثانيةً
والوقت فوق الجدار يدق
ويكتم ضحكته
.

مساء آخر

سوف يفتتحون المساء كعادتهم بالتثاؤب
يسترجعون النكات القديمة
ويجربون الضحك
سوف نفجأهم بالنكات البذيئة
ثم نتركهم يكتمون الضحك
ينتفضون امتعاضا
ونمضى نفتش عن حانة ساهرة
.

مساء أخير

منذ أن قلتِ : ..........
ستجيئين
سمّرنى الوقتُ ..
فوق الجدار
ورحتُ .. أدق .. أدق .. أدق



سمير مصباح

الأربعاء، 6 يناير، 2010

قبل التوقف

أصدقائى
أحببت قبل أن أبدأ فى نشر أعمال ما بعد العودة للكتابة أن أنشر آخر ما كتبت قبل التوقف.
وذلك حتى أعطيكم كل أدواتكم للحكم ، لأننى سأكون فى حاجة الى آرائكم الصادقة فى جدوى عودتى للكتابة ، وفى مدى التطور أو التراجع الذى لحق بكتاباتى
لذا سوف أنشر هذه القصيدة وهى آخر ما كتبت قبل التوقف
وللأمانه فقد حذفت منها مقطع واحد لأسباب خاصة ، وأرجو ألا يخل ذلك بتسلسل القصيدة

واترككم مع القصيدة

اللوحة للفنان الروسى فلادمير كوش

وضَرَبَنا الموج وتناثرت ألواح السفينة ، وهلك من هلك ، ونجا من نجا ، وعلقنا ببعض أخشاب السفينة ، وقذف بنا الموج الى جزيرة غامضة ، وجدنا بها أطلالا وأعمدة عظيمة ، ووجدنا فيما يشبه معبدا قديما لوحا منقوشة عليه هذه القصيدة


مناجاة

نشرت فى اخبار الادب فى 30 يولية 1995

وفى الكتاب التذكارى الذى نشرته هيئة قصور الثقافة عن ادباء الغربية 1996

فازت باحدى جوائز اخبار الادب





يا حبيبى
امنحنى عصفوراً ينقر شبّاكى فى الليل
وعفاريت كثيرين
يجوبون الأسطح ، والحارات
ويختبئون ببئر السّلم
ويَهسّون
يأتمرون علىّ

..


امنحنى جارةً لعوباً
وأخرى .. عاشقةً
فتغاران علىّْ
وتشتجران علىّْ
ثم – فتختصمانى
ثم – فتقتسمانى
يا حبيبى .. امنحنى تبغاً وحشيشاً
وملائكةً وخموراً وسماواتٍ خبزاَ ونساءَ كثيراتٍ
وامنحنى وسواساً خناس
يوسوس فى صدرى
أن أوغر صدر الناس
..
يا حبيبى
امنحنى بداياتٍ أخرى
وغواياتٍ طازجةٍ
وخرافاتِ أُصَدِّقُها
وازحم أوردتى
بأساطيرِ أساطير
اجعلنى إذ أرقص
يَصَّاعد من جلدى دخانٌ وبخور
يسّاقط منى فرسانٌ وأميراتٌ
فقراءُ وشحاذونَ وغرباءُ ومنسيون وأمراءُ وحشاشون وشهداءٌ
وعفاريتُ كثيرون
وادهمنى عشقاً
علّقنى كالليل على الشرفات
أستر كل حكايات العشاق الخوّافين
وخيانات الزوجات الخوّانات
موتنى حباً
عبِّئنى بالدهشات وقل لى
اسع بين الناس
وادهمنى عشقاً
..
يا حبيبى
أقحمنى فيما ليس لمثلى
مثلاً ..
أقحمنى بين الأرض وبين الوردة
بين البحر وبين نهود عرائسه
مثلاً ..
قمرٌ ذكرٌ يلهثُ أزلاً خلف الشمس الانثى
..
خلّينى موجوداً حين سيدركها
حين تحل ضفائرها ، وتريه الملكوت
وراء تلالٍ لا نعرفها
خلّينى أشهد كيف يكون لقاءُ كهذا
خلينى أشهد كم سيدوم
وادهمنى عشقاً
..
يا حبيبى
فى صبحٍ كهذا ..
حين أصحو معبأ .. بالحزن والأفول
فى صبحٍ ذبولٍ كهذا ..
قل لى
صباح الخير .
..
يا حبيبى
قل لى صباح الخير ، وبشّرنى بخراب العالم
أو امنحنى طفلاً غجرياً
معجون بماء عفاريتٍ
ودماءِ مهاويسٍ
ودموع صبايا
مسكوناً بالشغب القدسى
وبالشر القدسى
وبالغضب الفوضى
..
أسكنه فىّ
وقل لى
إسع بين الناس
فى صبح
كهذا
وإدهمنى عشقاً
..
يا حبيبى
أنت أفضت جنونى إذ فَوَّضْتَ القلب يفضّ الأسرار
فامنحنى النار لهذا الزمن النئ
وسماواتٍ لسماءٍ حافيةٍ
وقل لى :
إدهمنى عشقاً !


سمير مصباح